115

مشاريعنا

3700

نشاطات

250

الاحداث

79575

عدد الأطفال الذين تلقوا الخدمة

اتفاقية حقوق الطفل
اقرأ جميع الاتفاقيات
  • المادة 32: الأطفال العاملون

    للطفل الحق في الحماية من الإستغلال الإقتصادي ومن أداء أي عمل يؤثر سلباً على صحته ونموه أو يعوقه عن التعليم.

  • المادة 34: الإستغلال الجنسي للأطفال

    للطفل الحق في الحماية من جميع أشكال الاستغلال الجنسي.

  • المادة 17: توفير المعلومات المناسبة

    من حق الأطفال الحصول على المعلومات من شتى المصادر الوطنية والدولية وبخاصة تلك التي تستهدف تعزيز رفاهيتهم الإجتماعية والروحية والمعنوية وصحتهم الجسدية والعقلية، وحمايتهم من المعلومات الضارة.

  • المادة 41: المعايير الأفضل أو الأفضلية

    حيث ما تكون المعايير النافذة في القانون الوطني والدولي ذات العلاقة بحقوق الطفل أفضل من مثيلاتها في هذه الإتفاقية ينبغي على الدوام تطبيق المعايير الأفضل.

  • المادة 3: المصالح الفضلى للطفل

    إن جميع الأعمال والإجراءات المتعلقة بالطفل ينبغي أن تراعي مصالحه الحيوية. وعلى الدولة أن توفر للطفل الرعاية الملائمة في حالة قصور الوالدين أو من يتولون المسؤولية عن تقديم هذه الرعاية.

  • المادة 4: تطبيق الحقوق

    ينبغي على الدولة التي وقعت على هذه الاتفاقية أن تتخذ كل التدابير التشريعية والإدارية الملائمة لتطبيق الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية وإلى أقصى حد تسمح به مواردها.

  • المادة 26: الإنتفاع من الضمان الإجتماع

    للطفل الحق في الإنتفاع من الضمان الاجتماعي بما في ذلك الحصول على إعانات عند الضرورة.

  • المادة 38: حماية الأطفال الذين يعانون من النزاعات المسلحة

    تتخذ الدول الموقعة على الإتفاقية جميع التدابير لضمان عدم مشاركة الأطفال دون سن الخامسة عشرة في النزاعات المسلحة. كذلك على الدول أن تضمن الحماية والرعاية للأطفال المتأثرين بنزاع مسلح.

  • المادة 1: تعريف الطفل

    هو أن أي إنسان دون الثامنة عشرة من عمره، ما لم تقرر القوانين المحلية سناً آخر.

     

  • المادة 14: حرية الفكر والضمير والتدين

    على الدولة أن تحترم حق الطفل في التفكير وفي ما يمليه عليه ضميره وحقه في ممارسة عقيدته الدينية على أن يقوم والديه بتوجيهه بما يتناسب مع عمره وقدراته.

  • المادة 6: الحق في البقاء والنمو

    لكل طفل الحق الأصيل في الحياة، والدولة ملزمة إلى أقصى حد ممكن بضمان بقاء الطفل ونموه.

  • المادة 8: الحق في الهوية

    يقع على الدولة واجب حماية هوية الطفل بما في ذلك: الإسم والنسب والجنسية والصلات العائلية.

  • المادة 5: توجيه الأبوين وتنمية قدرات الطفل

    ينبغي على الدولة أن تحترم حقوق ومسؤوليات الوالدين والأسرة الواسعة في تقديم التوجيه للطفل عند ممارسته لحقوقه، بما يتناسب مع قدراته الخاصة.

  • المادة 9: الفصل عن الوالدين

    للطفل الحق في أن يعيش مع والديه ما لم يخالف ذلك مصالحه الفضلى، وكذلك للطفل الحق في استمرار اتصاله بوالديه إذا انفصل عن أحدهما أو كليهما.

  • المادة 12: إحترام رأي الطفل

    من الواجب أخذ رأي الطفل في جميع المسائل التي تتعلق بمصلحته بما في ذلك الإجراءات القضائية والإدارية.

  • المادة 35: بيع الأطفال وخطفهم والمتاجرة بهم

    للطفل الحق في الحماية من الإختطاف أو البيع أو الاتجار به لأي غرض من الأغراض.

  • المادة 39: الرعاية التأهيلية

    الدولة لملزمة بضمان حصول الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة أو التعذيب أو الإهمال أو سوء المعاملة أو الإستغلال، على المعالجة المناسبة واللازمة لتعافيهم وإعادة إندماجهم في المجتمع.

  • المادة 7: الحق في الإسم والجنسية

    للطفل الحق في الحصول على إسم عند ميلاده، كما له الحق في الحصول على جنسية ويكون له قدر الإمكان الحق في معرفة والديه وتلقي رعايتهما.

  • المادة 37: الحماية من التعذيب والحرمان من الحرية

    يجب أن لا يعرّض أي طفل للتعذيب أو لغيره من أشكال المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. كما لا يجوز فرض عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة بسبب جرائم يرتكبها أشخاص تقل أعمارهم عن ثماني عشرة سنة. وفي حالة حرمان أي طفل من حريته ينبغي حجزه بعيداّ عن البالغين ويكون له الحق في البقاء على اتصال مع أسرته.

  • المادة 42: نشر الإتفاقية

    تتعهد الدول الأطراف بأن تنشر مبادئ الاتفاقية وأحكامها على نطاق واسع بالوسائل الملائمة والفعّالة. بين الكبار والأطفال على السواء.

مشروع تحسين المأوى الذاتي للاجئين الفلسطينيين المتضررين مباشرة من الاشتباكات المسلحة في حي الطيري

في إطار مشروع تحسين المأوى الذاتي للاجئين الفلسطينيين المتضررين مباشرة من الاشتباكات المسلحة في حي الطيري والمناطق المتاخمة (777)، الذي سيتم تنفيذه من قبل جمعية عمل تنموي بلا حدود - نبع بالشراكة مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئيين الفلسطينيين في الشرق الأدنى...

تعزيز الصحة النفسية والدعم النفسي الإجتماعي

أدت الأزمة السورية إلى موجة نزوح هائلة وبروز حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية ويعد تأثير الأزمة على الصحة النفسية ورفاهية النازحين أمراً بالغ الأهمية إذ يتطلب حل على المدى القصير والمدى الطويل على حدٍ سواء. لهذا فمن الضروري التركيز على الصحة النفسية والدعم النفسي الإجتماعي وتنفيذ الرعاية الصحية النفسية......

مبادرات بقيادة الشباب في منطقة صيدا

يستهدف المشروع الفئات الأكثر تهميشاً من الشباب والمراهقين (من الجنسيات اللبنانية والسورية والفلسطينية) وذلك استجابةً للإحتياجاتهم.

التدعيم الدراسي

قامت الأنروا بتوظيف معلمين إضافيين والجمع بين نمطين رئيسيين من التعليم (دمج اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وإضافة فصول خاصة للاجئين الفلسطينيين في لبنان) وذلك بسبب ارتفاع عدد اللاجئين الفلسطينيين من سوريا المسجلين في مدارس الأنروا....

لقطات

معرض الصور